يا ناس، يا رجال، لماذا تشعرون بالعار من اسماء زوجاتكم وامهاتكم واخواتكم؟

 

سليم مطر ـ جنيف

symbolique usages violet L 1

 

هل هن يختلفن عن: مريم العذراء وخديجة الكبرى وفاطمة الزهراء وآمنة بنت وهب؟

هنالك ظاهرة مرعبة انتشرت في الكثير من المجتمعات العربية، ومنها المجتمعات العراقية والفلسطينية والمصرية، وطبعا الخليجية:
اخفاء اسماء النساء وصورهن من المنشورات والاعلانات، مثل الزواج والوفيات بل حتى في حملات الانتخابات؟!
هل انتم مسلمون؟ طيب عاينوا القرآن الكريم وكتب المسلمين كيف تذكر اسماء النساء: مريم ام عيسى. زوجات النبي خديجة وعائشة. ام النبي آمنة بنت وهب. مرضعته حليمة السعدية. ابنته فاطمة الزهراء. ومالا يحصى من اسماء الشاعرات والملكات والمتصوفات.
هل انتم شيعة، طيب عاينوا حال المرأة في ايران تحت حكم رجال الدين، كيف تكشف عن وجهها واسمها وتشارك حتى في السينما.
هل انتم سنّة، طيب عاينوا حال المرأة في تركيا تحت حكم الاسلاميين، تشارك في كل مجالات الحياة وزوجة الرئيس(أمينة اردوغان) حاضرة في الاعلام والمؤتمرات.
أرى غالبية فقهائكم وقادتكم قد ضيعوا المشيتين: فلا هم يتبعون اوربا ولا هم مسلمون.
جعلوكم تأخذون من اوربا ازبال التكنلوجيا وتقنيات الحروب والارهاب وابتذالات القنوات التلفزيونية وخلاعة الانترنت وفساد الحكام وعمالتهم وتبذير الثروات ونشر الاستهلاك والتلوث الوحشي. ورجالكم يحللون لانفسهم ارتداء آخر موضات اوربا واربطة عنق زاهية تتدلى على كروشهم.
وتأخذون من الاسلام ما لم يكن من جوهره: التعصب ضد بعضكم البعض وقطع الرؤوس وحجب المرأة واللطم وتجريح النفس والخنوع الذليل لفتاوي الدجالين والتمسك بكل ما هو ساذج وسطحي يخص الثياب واللحية وشطف العورة!
ادعو الله الباري عز وجل ان ينقذكم من فقهاء الظلام والفساد ويهديكم الى الحل الوسط الذي يدعو اليه اسلام القرآن والنبي محمد:
ان تأخذوا من اوربا تقنياتها المفيدة لنا، ومن الاسلام الاخلاق الحميدة التي تناسب عصرنا والتي تدعو للمحبة والتسامح والصدق والاخلاص للوطن واعلاء شأن الضمير… وكرامــــــــــــة المـــــــــــرأة وعدم اعتبارها عورة يتوجب اخفائها إسما ووجها.
كلا لاسلام الفحولة والعنف والخوف، ونعـــــم لاســــــلام خديجـــة الكبـــرى وفاطمــة الزهـــــــراء