GLAF 

     لنجعل من (عيد الربيع العراقي ـ نيروز)

   عيدا للمحبة والخضرة والوحدة الوطنية..

ـ هذا العيد، ليس ايراني، بل عراقي اصيل، كذلك شامي ـ مصري ـ شرقي.. 
ـ انه عيد جميع العراقيين: عرب واكراد وتركمان وسريان.. شيعة وسنة.. مسلمون ومسيحيون ويزيدية وصابئة..

ـ الكثير من ائمة المسلمين، ومعهم ائمة الشيعة ذكروا قدسية هذا اليوم، وفيه يظهر صاحب الزمان.

ـ لتبادر وسائل الاعلام والاحزاب والجمعيات والمؤسسات الدينية للدعوة والتثقيف بهذا العيد التاريخي والشعبي العراقي.

ـ لنزرع فيه الاشجار والنخيل ونعتني بالبيئة ونخرج الى الحدائق    

والبساتين ونغني ونتبارك وننشر المحبة والفرح.

سليم مطرـ جنيف

آذار 2014 

جميع شعوب الارض لها يوما وعيدا وطنيا تجتمع عليه وتحتفل به، الا نحن!! فمناسباتنا السياسية الوطنية، سببا لتناحرنا وتنابزنا وليس وحدتنا! حتى اعيادنا الدينية، اتفقنا على ان نختلف طائفيا على تاريخها!

ان الدعوة للاحتفال (بعيد الربيع العراقي ـ نيروز) في 21 آذار القادم، للاسباب التالية:

1ــ ان هذا اليوم هو مسبقا ومنذ سنوات عطلة رسمية لجميع العراقيين. يعني هو يوما جاهزا للاحتفال. 

2ـ يحتفل به الاكراد اخوتنا في الوطن، بصورة شعبية ورسمية. ـ يحتفل به شعبيا ودينيا جميع العراقيين، مسلمين شيعة وسنة، مسيح وصابئة ويزيدية، ولكن باسماء واشكال وايام متقاربة مختلفة.                 

           هذا العيد عراقي ـ شامي ـ مصري ـ مشرقي وليس ايراني!

ان عيد(الربيع ـ نيروز) هو عيدا عراقيا 100% وقبل ان يقتبسه الايرانيون بعدة آلاف من الاعوام. 

ظل اسلافنا يحتفلون بعيد الربيع في سومر وبابل وفي نينوى لحوالي ثلاثة آلاف عام حتى انتشار المسيحية(كذلك في بلاد الشام). لقد سماه السومريون(زكموك) وفي بابل ونينوى(اجيتو – حج : أي الاحتفال) أي عيد رأس السنة. ويبدأ العيد في اول يوم من السنة الجديدة حسب التقويم العراقي الذي يعتبر يوم المنقلب الربيعي ويصادف الآن(21 آذار)، هو اليوم الأول من شهر(نيشان - نيسان) أي يوم ظهور نيشان وعلامة الربيع.

 

في هذا اليوم يولد(تموز - اله الخصب الذكوري) بعد تسعة اشهر من غيابه في ظلمات الارض(رحم الام)، ليأتي ويخصب(عشتار) الهة الارض والأنوثة، فتنبثق الحياة ويظهر الربيع. وكان عيدا شعبيا ودينيا ورسميا يدوم عشرة ايام(اسم عاشوراء وعشتار!)، وفيه الكثير من طقوس الفرح والبهجة وتخصيب الارض بدماء القرابين، وتوزيع الهدايا والمعونات، وتزول فيه موقتا الكثير من الممنوعات القانونية مثل الفروق بين العبيد والسادة، وكذلك يتنازل الملك عن كبريائه ويعترف بأخطائه ويتلقى صفعة من (المرجع الديني الاعلى)! و تنظم مسيرة ضخمة في شارع الموكب حيث يتم إحراق دمى ملونة تمثل الشتاء الراحل(منها اخذ الايرانيون طقس اشعال النار في نيروز).

ان عيد الربيع هذا، قد تبنته جميع الاديان والطوائف العراقية والمشرقية وفي جميع الحقب، مع اختلاف بسيط في تحديد اليوم. في بلدان الشام احتفل به باعتباره (عيد بعل). وفي مصر(عيد شم النسيم). في المسيحية سمي بعيد(الفصح ـ أي الطبيعة التي تفصح وتتفتح في الربيع)أي (عيد القيامة)، أي عودة السيد المسيح إلى الحياة بعد صلبه تماما مثل الاحتفال بقيامة(تموز) وعودته إلى الحياة ليعود معه الربيع والخصب. ـ كذالك احتفل به العراقيون ايام العباسيين بصورة رسمية وبمشاركة الخليفة، ولكن باسم(نوروز).

ـ أما الشيعة فيحترمون هذا اليوم الذي حصلت فيها مناسبات مقدسة عديدة. وقد تحدث جميع الائمة عن قدسية هذا اليوم، وان فيه يظهر الامام المهدي:
https://palshia.com/showthread.php?3094-%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B2

ولهذا فان المراجع الدينية الايرانية تحتفل بنيروز بشكل شعبي ورسمي.

ـ انتشر هذا العيد العراقي لدى شعوب آسيا الآرية والتركستانية بعد سقوط بابل على يد الفرس

(539 ق.م) حيث اقتبس الفرس هذا العيد مع ما اقتبسوه من ميراث الحضارة العراقية العريقة من كتابة ولغة وعلوم وفنون ومعتقدات دينية. ومن ضمنها العيد العراقي الذي أطلقوا عليه في لغتهم اسم(نوروز - اليوم الجديد) وهي ترجمة شبه حرفية للتسمية العراقية(يومو نيشانو) أي(يوم التفتح والتجدد)، وقد بدأ الفرس يحتفلون به حسب السنة البابلية الذي كانت تبدأ في اول نيسان وهو نفس تاريخ 21 آذار حاليا.

ـ اما الشعوب التركستانية يحتفلون به باسم(ينكي كون - اليوم الجديد). اما العلوية والبكتاشية التركية) فيعتبرونه يوم ميلاد الإمام علي، كما أنه بالنسبة لهم أيضا يوم زواجه من فاطمة الزهراء(رض).

ـ اشقائنا الأكراد يحتفلون بنوروز باعتباره ذكرى انتصار(كاوه) الحداد على الملك الطاغية(الضحاك).

ـ كذلك تركمان العراق يحتفلون به.

ـ اليزيدية يحتفلون به باعتبارة يوم السنة الجديدة(سر صالي)، وهو في اول اربعاء من نيسان. ـ المندائيون يحتفلون به باسم (عيد البنجة ـ برونايا) في شهر آذار .

ـ التيار الحزبي الآشوري العراقي والسوري، اعاد الاحتفال بهذا العيد ولكن جعله في اول نيسان.

                       الاحتفالات في العراق المعاصر

لقد تبنت الدولة العراقية منذ الفترة الملكية هذا العيد باسم(عيد الشجرة) وجعلته عطلة رسمية. ولكنها لم تحاول اعطائه بعدا تاريخيا وتراثيا وشعبيا وربطه بتاريخ العراق وكذلك بعيد نيروز. فبقي للاسف عيدا حكوميا محدودا.

رغم انه على الصعيد الشعبي يتم الاحتفال بهذا العيد في مختلف انحاء العراق باسماء مختلفة، دون تشجيع ديني وحكومي ونخبوي.  فهناك "يوم المحيا" أي احياء الربيع بعد جماد الشتاء. ويسمى ايضا(يوم الكسلة) في البصرة، او(دورة السنة) او(عيد الدخول) و(يوم الخضر) وهو الشخصية الاسطورية الاسلامية التي يرتبط اسمها بالخلود والخصبة والخضرة(من اسماء تموز!). في أرياف الجنوب يقومون بشراء الخس والشموع على عدد أفراد الأسرة ثم يضعون الرز واللبن والسمسم والسكر والحناء في(صينية) كبيرة ويطلقون على هذه المواد(جوه السلة) وبعد فترة من الهدوء والصمت يبدأون بتناول ما في الصينية. وفي اليوم الثاني يخرجون للتنزه في البساتين عصرا ومعهم الأطعمة ثم يعودون بعد الاحتفال إلى بيوتهم.

                                   هلموا نحي هذا العيد

ان مشكلتنا في العراق تكمن في ان نخبنا الثقافية والسياسية لم تهتم بهذه النواحي التراثية التاريخية الأصيلة في مجتمعاتنا، والتي يمكن ان تلعب ادوارا وطنية توحيدية تفوق كل الخطب والشعارت السياسية.

ان الخطوة الكبرى التي قامت بها النخب الايرانية ايام الشاه رضا بهلوي منذ اوائل القرن العشرين انها جعلت عيد نيروز احتفالا وطنيا رسميا واعادت احياء كل الاساطير الشعبية حوله رغم احتجاج رجال الدين. 

ومن خلال هذا التأثير الايراني تبنت النخب القومية الكردية هذا العيد واحيت اسطورة(كاوا الحداد) ونجحت بجعله عيدا قوميا كرديا.  

اما نخبنا، فإنها للأسف، بسبب تجاهلها للتاريخ العراقي ـ المشرقي وعدم اهتمامها بميراثات الطوائف والجماعات المختلفة، وبسب التعصب القومي العروبي الساذج ضد كل ما هو ايراني حيث ارتبط اسم هذا العيد بتسمية(نيروز)، لهذا فان نخبنا وحكوماتنا قد تجنبت الاقتراب من(عيد الربيع)، بل ساهمت بموته من خلال احتقار كل ماهو تقليدي وشعبي(بحجة انه متخلف وعشائري وطائفي) ولأنه(مرتبط بالفرس)! حسب الفهم العروبي.

والغريب ان الحكومة العراقية منذ اعوام السبعينات قد اقرت الاحتفال بعيد نيروز وجعله عطلة رسمية، ولكن كعيد كردي، ولم تنتبه ابدا الى حقيقته العراقية الاصيلة.

كذلك قبل سنوات بدأت محافظة نينوى تحتفل به رسميا باسم(اعياد الربيع). 

اذن هلموا يا اخوتي، لنشعل شمعة بدلا ان نبكي من الظلمة..

ليبادر كل منا، حسب امكانياته، لجعل هذا اليوم عيدا وطنيا شعبيا ورسميا.

لنكون الجمعيات الخاصة بالعيد، ونكتب المقالات ونؤلف الاغاني والقصائد ونرسم الللوحات ونوزع الباجات والاشارات. لنحث وسائل الاعلام والمثقفين ورجال الدين والمسؤولين وزعماء العشائر والاحزاب، على التثقيف والاحتفال بهذا العيد..

نعم، لنجعل من (عيد الربيع العراقي ـ نيروز) عيدا للمحبة والوحدة والخضرة..  لنزرع فيه الاشجار والنخيل ونعتني بالبيئة ونخرج الى الحدائق والبساتين ونغني ونتبارك وننشر المحبة والفرح.

ــــــــــــــ 

ــــ لمن يرغب بمعلومات عن هذا العيد، ليضع احدى الكلمات التالية في مبحث كوكل:

عشتار وتموز/  تموز وعشتار/عيد الربيع العراقي/اكيتو/اكيتو حجتو/نيروز/عيد الشجرة العراقي/خا بنيسان ـ الاول من نسيان/عيد المحيا/الخضر/المهدي المنتظر/ شم النسيم